إكسبو 2020 دبي: «هيفيز» نافذة للسياحة العلاجية

يقدم جناح دولة المجر في معرض إكسبو دبي فرصة للزائرين لتجربة تفاعلية استثنائية حول موضوع المياه، وتُعرف هذه البلد باسم أرض المياه، فهي موطن لأكثر من 1300 من ينابيع المياه الحرارية. ويستكشف زوار الجناح المعرض التفاعلي الذي يعرض موارد المياه المجرية الفريدة والمياه العلاجية وثقافة الاستحمام والاستشفاء بالمياه المعدنية.
كما تطلع المجر في جناحها الزوار على فوائد بحيرة «هيفنز» الشهيرة التي يقصدها الناس من مختلف أنحاء العالم بغية السياحة العلاجية، وتعتبر أكبر بحيرة مياه جوفية حرارية في أوروبا، إذ تغذي مجموعة من الينابيع الحارة والباردة، الأمر الذي يجعل مياهها في حركة مستمرة مما ينتج عنه تغير مياه البحيرة بشكل كامل كل 3 أيام. كما يحيط بالبحيرة حديقة جميلة تشكل جزءاً من محمية طبيعية تبلغ مساحتها 50 هكتاراً، و يتعرف زائرو الجناح إلى عوالم المعالجة بالمياه المعدنية في دول المجر.
زنابق ملونة
وتقبع فوق البحيرة ستارة بخارية وزنابق الماء الحمراء القانية والبيضاء الناصعة التي تطفو على سطح الماء، حيث توفر مناخاً مهدئاً لمرتادي البحيرة وتسهم في علاج الكثير من الأمراض البدنية والنفسية للآلاف من الناس الذين يرتادوها سنوياً للاستفادة من العلاج الطبيعي والتمتع بالمناظر الطبيعية الرائعة التي تشكل راحة نفسية لكل الباحثين عن الهدوء والسكون في علاج متلازم للنفس والجسد، للأشخاص المتواجدين في الماء والتواقون للمتعة والعلاج، ويستخدم الطين الغني بالراديوم المتوفر في مجرى البحيرة في علاج وتخفيف الكثير من آلام المفاصل ومعالجة أمراض الجسم الداخلية.
علاجات
ويفتخر سكان المنطقة التي تقع فيه البحيرة بسر قصة الفيلة «نيللي» فيلة سيرك العاصمة التي تم شفاء ساقها المصابة بداء الروماتيزيم بفضل المياه الحرارية الجوفية للبحيرة، التي تعتبر هي مخزون كبير للمعادن الطبيعية والأملاح التي تشكل بيئة جاذبة للسياحة العلاجية والطبية.
مياه حرارية
وتتميز المجر بغناها بالمياه الحرارية حيث يتم إنتاج 90 مليون متر مكعب سنوياً تتدفق هذه المياه إلى السطح من خلال أكثر من ألف بئر حراري مسجل ومعتمد منها 280 بئراً مصنفة كمياه معدنية و270 بئراً كمياه علاجية